تعزيزًا لحالة التوافق الوطني التي تسود الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بخان يونس، صادق معالي وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم على مُسمَّى الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بما يسهم في تعزيز حالة الاستقرار الإداري والأكاديمي بالكلية.

 وفي هذا السياق أكد عميد الكلية الدكتور أحمد عايش أبو شنب أن اعتماد مسمى الكلية الجامعية يعد خطوة جديدة داعمة من وزارة التربية والتعليم ممثله بمعالي الدكتور صبري صيدم نحو تسوية كافة القضايا التي تواجه الكلية وطلبتها في كافة المجالات التعليمية، مشيراً إلى أنَّ العمل جارٍ الآن على تسوية الاعتمادات للبرامج الأكاديمية وتصديق شهادات الخريجين وفق معايير جهات الاختصاص بالوزارة.

 وأضاف د. أبو شنب أن الكلية تواصل عملها لتثبيت حالة الاستقرار العام بالكلية لمواصلة خدمة المجتمع الفلسطيني، موضحـًا أن الكلية ستشهد تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات المركزية خلال الفترة القادمة بالتعاون مع مختلف المؤسسات الوطنية الفلسطينية، حيث ينطلق قريبا أوسع برنامج لدعم طلبة الثانوية العامة في مبحث التكنولوجيا في مديرية التربية والتعليم بخان يونس، كما تستعد الكلية لاستضافة امتحانات الثانوية العامة لمبحث التكنولوجيا للعام الثاني على التوالي وذلك قبل أيام من إطلاق مؤتمرها العلمي الثاني حول مستقبل التعليم المهني والتقني.

من جهتهم بارك طلبة وخريجو الكلية على شبكات التواصل الاجتماعي هذه الخطوة معتبرين أنها من المؤشرات الإيجابية لمستقبل أكثر استقرارٍ وتميزٍ للكلية على كافة المستويات، موضحين أنهم يتطلعون لمزيد من الخطوات باتجاه المصادقة على شهاداتهم الجامعية في الفترة القادمة.

جدير بالذكر أن الكلية تأسست  في عام 1990 كمؤسسة تعليم أهلية ثم تحولت بقرار من الرئيس الشهيد ياسر عرفات ككلية حكومية في العام 1996 قبل أن تحصل على ترخيصها ككلية جامعية في العام 2003 بعد اعتمادها لبرنامج بكالوريوس تكنولوجيا المعلومات كأول برنامج بكالوريوس بالكلية.

Back to Top

yacht charter turkey gulet croatia luxury gulet charter mavi yolculuk private yacht turkey ucuz uçak bileti instagram takipçi güvenilir bahis siteleri erotik filmler paykasa instagram beğeni arttırma istanbul escort